بطارية iPhone والأداء

فهم أداء iPhone وعلاقته بالبطارية.

هدفنا من iPhone هو تقديم تجربة بسيطة وسهلة الاستخدام. يتطلب القيام بذلك الكثير من الأعمال الهندسية والعديد من التقنيات المتقدمة. أحد مجالات التكنولوجيا الهامة هو البطارية والأداء. إن البطاريات تقنية معقدة، وهناك العديد من المتغيرات التي تُسهم في أداء البطارية وعلاقتها بأداء iPhone. جميع البطاريات القابلة لإعادة الشحن هي مواد استهلاكية ولها عمر محدود - تنخفض قدرتها في نهاية المطاف وكذلك الأداء، ولذلك ستكون هناك حاجة لصيانتها أو إعادة تدويرها. عند حدوث هذا الشيء، قد يُسهم في تغييرات أداء iPhone. قمنا بإعداد هذه المعلومات للمُستخدمين الذين يرغبون في معرفة المزيد.

حول بطاريات الليثيوم أيون

تستخدم بطاريات iPhone تقنية ليثيوم أيون. مقارنة مع الأجيال القديمة من تقنية البطاريات، يتم شحن بطاريات ليثيوم أيون بشكل أسرع وتدوم لفترة أطول، ولها كثافة طاقة مرتفعة لمدة شحن بطارية أطول وبوزن أخف. تُقدّم تقنية الليثيوم أيون القابلة لإعادة الشحن حاليًا أفضل تقنية لجهازك. تعرّف على المزيد حول بطاريات الليثيوم أيون.

كيفية الحصول على أفضل أداء للبطارية

"مدة شحن البطارية" هو مقدار الوقت الذي يستمر فيه الجهاز بالعمل قبل أن يحتاج إلى إعادة الشحن. "عمر البطارية" هو مقدار الوقت الذي تستمر فيه البطارية بالعمل قبل أن تحتاج إلى التبديل. أحد العوامل التي تؤثر على مدة شحن البطارية وعمرها هو مزيج من الأشياء التي تقوم بها على جهازك. بغض النظر عن كيفية استخدامك له، هناك عدة طرق للمساعدة. يرتبط العُمر الافتراضي للبطارية بـ "العُمر الكيميائي"، وهو أكثر من مجرد مرور الوقت. ويشمل ذلك عوامل مختلفة، مثل عدد مرات الشحن وكيفية العناية بها. قم باتباع هذه النصائح للحصول على أفضل أداء للبطارية والمساعدة في تمديد عمر البطارية. على سبيل المثال، يُفضّل إبقاء الـ iPhone نصف مشحون عندما يتم تخزينه على المدى الطويل. تجنب أيضًا شحن iPhone أو تركه في بيئة حارة، بما في ذلك التعرّض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة من الزمن.

عند تزايد العُمر الكيميائي للبطارية

جميع البطاريات القابلة لإعادة الشحن هي مكونات قابلة للاستهلاك حيث تصبح كفاءتها أقل بمرور الزمن وتزايد عُمرها الكيميائي.

وبتزايد العُمر الكيميائي لبطاريات ليثيوم أيون، تتناقص قدرتها في المحافظة على الشحن. قد يؤدي ذلك إلى الحاجة لإعادة شحن الجهاز خلال فترات أقصر. بالإضافة إلى ذلك، قد تقل قدرة البطارية على توفير الطاقة بسرعة. لكي يتمكن الهاتف من العمل بشكل صحيح، يجب أن تكون المكونات الإلكترونية قادرة على سحب الطاقة الفورية من البطارية. إحدى السمات التي تؤثر على السحب الفوري للطاقة هو مقاومة البطارية. فالبطارية ذات المقاومة العالية غير قادرة على توفير الطاقة بسرعة كافية للنظام الذي يحتاج إليها. يمكن أن تزداد مقاومة البطارية إذا كانت البطارية ذات عُمر كيميائي أعلى. سوف تزداد مقاومة البطارية بشكل مؤقت في حالة انخفاض نسبة الشحن وعندما تكون في بيئة ذات درجة حرارة باردة. عندما يقترن مع عُمر كيميائي أعلى، فإن زيادة المقاومة تكون أعظم. هذه الخصائص الكيميائية للبطارية شائعة في جميع بطاريات ليثيوم أيون في مجال التكنولوجيا.

عندما يتم سحب الطاقة من بطارية ذات مستوى مقاومة أعلى، فإن فولطية البطارية تنخفض بدرجة عالية. تتطلب المكونات الإلكترونية حدًّا أدنى من الفولطية للتشغيل. ويشمل هذا وحدة التخزين الداخلية للجهاز ودوائر الطاقة والبطارية نفسها. يقوم نظام إدارة الطاقة بتحديد قدرة البطارية لتجهيز هذه الطاقة وإدارة الأحمال من أجل الحفاظ على العمليات. عندما لا يتمكن نظام إدارة الطاقة من دعم العمليات حتى بوجود قدرات كاملة، سيقوم النظام بإجراء إيقاف التشغيل للحفاظ على هذه المكونات الإلكترونية. قد يكون إيقاف التشغيل هذا غير متوقع من قبل المستخدم، ولكنه حدث بشكل مقصود من منظور الجهاز.

تلافي حالات إيقاف التشغيل غير المتوقعة

مع حالة البطارية منخفضة الشحن وتزايد العُمر الكيميائي أو في درجات حرارة أكثر برودة، سيكون المستخدم أكثر عُرضة لحالة إيقاف التشغيل غير المتوقع. في الحالات القصوى، يمكن أن تحدث عمليات إيقاف التشغيل بشكل متكرر، مما يجعل الجهاز غير موثوق به أو غير قابل للاستخدام. يتضمن نظام التشغيل iOS 10.2.1 (إصدار يناير 2017) تحديثات للطرازات القديمة من iPhone لتجنب حالة إيقاف التشغيل بشكل غير متوقع. ويشمل هذا ميزة إدارة فترة الذروة ديناميكيًا للأداء الفوري لأجهزة iPhone 6 وiPhone 6 Plus وiPhone 6s وiPhone 6s Plus وiPhone SE، عند الحاجة فقط، لمنع الجهاز من إيقاف التشغيل بشكل غير متوقع. وقد تم تمديد هذه القدرة أيضًا إلى iPhone 7 وiPhone 7 Plus مع iOS 11.2، وسوف نستمر في تحسين ميزة إدارة الطاقة لدينا في المستقبل. الهدف الوحيد من هذه الميزة هو منع إيقاف التشغيل غير المتوقع حتى يستمر التمكّن من استخدام iPhone. تُعد ميزة إدارة الطاقة هذه ميزة خاصة بـ iPhone ولا تسري على أي من منتجات Apple الأخرى.

تعمل إدارة الطاقة هذه على استعراض المزيج من درجة حرارة الجهاز وحالة شحن البطارية ومقاومة البطارية. إن كانت هذه المتغيرات تتطلب ذلك فقط، فسيقوم نظام التشغيل iOS بإدارة أقصى قدر من الأداء لبعض مكونات النظام ديناميكيًا، مثل وحدة المعالجة المركزية (CPU) ومعالج رسومات الغرافيك (GPU) من أجل منع حالة إيقاف التشغيل غير المتوقع. نتيجة لذلك، ستتوازن أعباء عمل الجهاز ذاتيًا، مما يتيح توزيع مهام النظام بصورة أكثر سلاسة، بدلاً من تذبذبات كبيرة وسريعة للأداء في آن واحد. في بعض الحالات، قد لا يلاحظ المستخدم أي اختلافات في أداء الجهاز اليومي. يعتمد مستوى التغيير الملحوظ على كمية إدارة الطاقة المطلوبة لجهاز معين.

وفي الحالات التي تتطلب من إدارة الطاقة نماذج أكثر تعقيدًا، قد يلاحظ المستخدم تأثيرات مثل:

  • وقت أطول لتشغيل التطبيق
  • معدلات إطار منخفضة أثناء التمرير
  • تعتيم الإضاءة الخلفية (التي يمكن تجاوزها في مركز التحكم)
  • انخفاض مستوى صوت مكبّر الصوت بما يصل لـ -3 ديسيبل
  • انخفاض تدريجي في معدل الإطارات في بعض التطبيقات
  • تعطيل فلاش الكاميرا أثناء الحالات الأكثر تعقيدًا، كما تظهر في واجهة مستخدم الكاميرا
  • قد يتطلب تجديد التطبيقات في الخلفية إعادة التحميل عند بدء التطبيق

لا تتأثر العديد من المجالات الرئيسية بميزة إدارة الطاقة هذه. بعض من هذه المجالات تشمل ما يلي:

  • جودة المكالمة الخلوية وأداء شبكات معدل النقل
  • الصور المُلتقطة وجودة مقاطع الفيديو
  • أداء GPS
  • دقة الموقع
  • أجهزة الاستشعار مثل جيروسكوب ومقياس التسارع ومقياس الضغط الجوي
  • Apple Pay

الحصول على مزيد من المساعدة

في حالة البطارية منخفضة الشحن ودرجات الحرارة الأكثر برودة، فإن تغييرات إدارة الطاقة مؤقتة. إذا قارب العُمر الكيميائي لبطارية الجهاز على الانتهاء، فقد يزيد ذلك من تغييرات إدارة الطاقة. هذا لأن جميع البطاريات القابلة لإعادة الشحن هي استهلاكية ولها عُمر افتراضي محدود، في نهاية المطاف ستحتاج إلى صيانة أو إعادة تدوير. إذا كنت قد تأثرت بهذا وترغب في تحسين أداء الجهاز الخاص بك، فإن استبدال بطارية جهازك يساعد على ذلك.

تعرّف على المزيد حول صيانة البطارية وإعادة تدويرها.

للحصول على مساعدة بخصوص استبدال البطارية، اتصل بدعم Apple للتعرف على خيارات الخدمة.

تاريخ النشر: