بطارية Apple Watch والأداء

فهم أداء Apple Watch وعلاقته بالبطارية.

صُممت Apple Watch لتقديم تجربة مميزة ببساطة وسهولة الاستخدام. ولم يتأت ذلك إلا من خلال الجمع بين التقنيات المتقدمة والهندسة الدقيقة. ومن بين هذه التقنيات المهمة البطارية والأداء. تمثّل البطاريات إحدى التقنيات المعقّدة، وهناك العديد من المتغيرات التي تُسهم في أداء البطارية وعلاقتها بأداء Apple Watch. جميع البطاريات القابلة لإعادة الشحن هي مواد استهلاكية ولها عمر محدود، إذ تنخفض قدرتها في نهاية المطاف وكذلك أداؤها. وعندما يمر وقت طويل على البطارية، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث تغيرات في أداء Apple Watch. قمنا بإعداد مقالة المعلومات هذه للمُستخدمين الذين يرغبون في معرفة المزيد.

معلومات عن بطاريات الليثيوم أيون

تستخدم بطاريات Apple Watch تقنية الليثيوم أيون. مقارنة مع الأجيال القديمة من تقنية البطاريات، يتم شحن بطاريات الليثيوم أيون بشكل أسرع وتدوم لفترة أطول، وتتميز بتخزين كمية كبيرة من الطاقة حتى يدوم شحن البطارية لفترة أطول، كما تتمتع بوزن أخف. تُقدّم تقنية الليثيوم أيون القابلة لإعادة الشحن حاليًا أفضل تقنية لجهازك. تعرّف على المزيد حول بطاريات الليثيوم أيون.

كيفية الحصول على أفضل أداء للبطارية

"مدة شحن البطارية" هو مقدار الوقت الذي يستمر فيه الجهاز بالعمل قبل أن يحتاج إلى إعادة الشحن. "عمر البطارية" هو مقدار الوقت الذي تستمر فيه البطارية بالعمل قبل أن تصبح عديمة الفائدة. أحد العوامل التي تؤثر على مدة شحن البطارية وعمرها هو مزيج من الأشياء التي تقوم بها على جهازك. بغض النظر عن كيفية استخدامك له، هناك عدة طرق للمساعدة على تمديد عمر بطارية الجهاز. يرتبط عمر البطارية بـ "العُمر الكيميائي"، وهو أكثر من مجرد مرور الوقت. ويشمل ذلك عوامل مختلفة، مثل عدد مرات الشحن وكيفية العناية بها. اتبع هذه النصائح للحصول على أفضل أداء للبطارية والمساعدة في تمديد عمر البطارية. على سبيل المثال، يُفضّل أن تكون Apple Watch مشحونة بنسبة 50% عند تخزينها لفترة طويلة. تجنب أيضًا شحن Apple Watch أو تركها في بيئة حارة، بما في ذلك التعرّض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة من الزمن.

عند تقدم العُمر الكيميائي للبطارية

جميع البطاريات القابلة لإعادة الشحن هي مكونات قابلة للاستهلاك حيث تصبح كفاءتها أقل بمرور الزمن وتقدم عُمرها الكيميائي.

نظرًا لأن بطاريات الليثيوم أيون تتقادم بمرور الوقت، فإنه يقل استيعابها للشحن بمرور الوقت كذلك، مما يؤدي إلى انخفاض الوقت الذي يكفي الجهاز قبل إعادة شحنه. ويمكن الإشارة إلى ذلك باسم السعة القصوى للبطارية أو حساب سعة البطارية مقارنةً بسعتها عندما كانت جديدة. علاوةً على ذلك، قد تنخفض قدرة البطارية على توفير أعلى مستويات الأداء الفوري، أو ما يُعرف باسم "معدل ذروة الطاقة". وحتى تعمل Apple Watch بشكل سليم، يجب أن تكون المكونات الإلكترونية قادرة على سحب الطاقة بسرعة من البطارية. ومقاومة البطارية هي أحد العوامل التي تؤثر على سحب الطاقة بسرعة؛ فالبطارية ذات المقاومة العالية لا تستطيع توفير الطاقة الكافية التي يحتاج إليها النظام. وقد تزداد مقاومة البطارية إذا كانت البطارية ذات عمر كيميائي أعلى. تزداد مقاومة البطارية بشكل مؤقت في حالة انخفاض نسبة الشحن وعندما تكون في بيئة ذات درجة حرارة باردة. عندما يقترن مع عمر كيميائي أعلى، فإن زيادة المقاومة تكون أعظم. هذه الخصائص الكيميائية للبطارية شائعة في جميع بطاريات ليثيوم أيون في مجال التكنولوجيا.

عندما يتم سحب الطاقة من بطارية ذات مستوى مقاومة أعلى، فإن فولطية البطارية تنخفض بدرجة عالية. تتطلب المكونات الإلكترونية حدًّا أدنى من الفولطية للتشغيل على نحو سليم. ويشمل هذا وحدة التخزين الداخلية للجهاز ودوائر الطاقة والبطارية نفسها. يقوم نظام إدارة الطاقة بتحديد قدرة البطارية لتجهيز هذه الطاقة وإدارة الأحمال من أجل الحفاظ على العمليات. عندما لا يتمكن نظام إدارة الطاقة من دعم العمليات حتى بوجود قدرات كاملة، سيقوم النظام بإجراء إيقاف التشغيل للحفاظ على هذه المكونات الإلكترونية. قد يكون إيقاف التشغيل هذا غير متوقع من قبل المستخدم، ولكنه حدث بشكل مقصود من منظور الجهاز.

إدارة الأداء والبطارية

تتمتع Apple Watch Series 5 بأنظمة مكونات مادية وبرمجيات مدمجة جديدة تساعد على تقليل تأثيرات الأداء التي قد تكون ملحوظة في ظروف معينة مثل البطارية ذات حالة الشحن المنخفضة أو حيث يكون معدل ذروة الطاقة عاليًا أو حيث يتقادم عمر البطارية كيميائيًا. يتسم النظام بأنه تلقائي وقيد التشغيل دائمًا ويعمل على توفير أفضل أداء ممكن لـ Apple Watch Series 5. تتم مراقبة احتياجات الطاقة بشكل ديناميكي، وتتم إدارة الأداء بحيث يمكنه تلبية هذه الاحتياجات في الوقت الفعلي. يتيح النظام لـ Apple Watch Series 5 تحقيق التوازن والحد من تأثيرات الأداء قدر الإمكان. وقد يلاحظ المستخدم أو لا يلاحظ التأثيرات على الجهاز، والتي قد تكون مؤقتة.بحسب حالة بطارية الجهاز والمهام التي تعالجها Apple Watch، فقد تتضمن بعض الأمثلة على هذه التأثيرات زيادة الوقت اللازم لتشغيل التطبيقات أو انخفاض معدلات الإطارات أو انخفاض معدل نقل البيانات اللاسلكية أو تعتيم الشاشة أو انخفاض مستوى صوت مكبر الصوت أو فقدان بيانات معدل نبضات القلب أثناء ممارسة التمارين الرياضية.

إذا تأثر أداء الجهاز بتقادم عمر البطارية، وكنت تريد الحصول على مساعدة بشأن استبدال Apple Watch، فاتصل بدعم Apple.

تعرّف على المزيد عن خدمة البطارية وإعادة تدويرها.

تاريخ النشر: