حول "شحن البطارية المحسن" على iPhone

مع iOS 13، يستوعب iPhone عادات الشحن اليومية لتحسين مدة استمرار البطارية.

ترتبط مدة استمرار البطارية بالعُمر الكيميائي، وهو أكثر من طول الوقت المنقضي منذ تجميع البطارية. وينتج العمر الكيميائي للبطارية عن مزيج معقد من عدة عوامل، بما في ذلك سجل تاريخ درجة الحرارة ونمط الشحن. جميع البطاريات القابلة لإعادة الشحن هي مكونات قابلة للاستهلاك، حيث تقل كفاءتها بمرور الزمن وتقادمها كميائيًا. تتقادم بطاريات الليثيوم أيون كيميائيًا بمرور الوقت، ولذلك يقل استيعابها للشحن، مما يؤدي إلى انخفاض مدة شحن البطارية وانخفاض الأداء وقت الذروة. تعرّف على المزيد حول بطارية iPhone والأداء وكيفية تحسين أداء البطارية ومدة استمرارها إلى أقصى حد.

يستخدم iOS 13 "شحن البطارية المحسن" لإبطاء معدل تقادم البطارية عن طريق تقليل الوقت الذي يقضيه iPhone مشحونًا بالكامل. يستخدم iPhone التعلم الآلي في الجهاز لفهم روتين الشحن اليومي، بحيث يمكن الانتظار حتى تحتاج إلى استخدام iPhone لإنهاء الشحن بعد 80%.‏* الشحن بهذه الطريقة يقلل من تآكل البطارية ويحسن مدة استمرارها. لا يكون "شحن البطارية المحسن" نشطًا إلا عندما يتوقع iPhone بأنه سيتم توصيله بشاحن لفترة طويلة.

 

يتم تشغيل "شحن البطارية المحسن" بشكل افتراضي عند إعداد iPhone أو بعد التحديث إلى iOS 13. إذا لاحظت أنه غالبًا ما يتم شحن جهاز iPhone جزئيًا فقط، على سبيل المثال، إذا لم تقم بشحن iPhone طوال الليل، فيمكنك الانتقال إلى "الإعدادات" > "البطارية" > "حالة البطارية" وإيقاف تشغيل "شحن البطارية المحسن".

 

عندما يكون "شحن البطارية المحسن" نشطًا، يظهر إشعار على "شاشة القفل" يشير إلى الوقت الذي سيتم فيه شحن iPhone بالكامل. وإذا كنت بحاجة إلى شحن iPhone بشكل أسرع، فالمس الإشعار مع الاستمرار ثم المس "تغيير الآن".

* لا يتم تخزين المعلومات المتعلقة بروتين الشحن إلا على iPhone. ولا يتم تضمين المعلومات في النسخ الاحتياطية ولا تتم مشاركتها مع Apple.

تاريخ النشر: